الـOrganizational Structures – حلقة الوصل بين الـPlan والـTeam

Nov 16, 2018


في طريقك للوصول لـBusiness ناجح من الألف للياء اتكلمنا مع بعض عن الـBusiness Plan واعتبرناها هي نقطة الانطلاق في رحلة طويلة شوية ومليئة بالمخاطر، ولأول مرة تخوضها في حياتك. النهارده بنكمل رحلتنا وصولاً لوضع حجر الأساس اللي هيساعدك تبني شركتك وأنت ضامن نجاحها واستمراريتها، وهو اختيار الـOrganizational Structure المناسب لشركتك وإزاي تقدر تبني Team قوي وQualified لأداء الشغل بروح عالية.

الـOrganizational Structure هي الهيكل اللي بتحدد على أساسه طريقة شغلك أو تقسيمة الشركة على حسب مجالاتها ومين صاحب القرار في كل قسم ومسئوليات كل شخص فيها. بنسمع كتير عن شركات انهارت وفشلت في مقاومة السوق لمجرد أنها غفلت عن قرار مهم كان لازم تاخده في بدايتها، زي إنها تحط Structure ثابت يوضح علاقة أقسامها ببعضها البعض. معنى كده إن وجود Structure واضح للشركة نفسها بيساوي في مكانته أهمية كفاءة الموظفين.

أنواع الـOrganizational Structures الشائعة:

لو أخدت القرار وجاهز تعمل Organizational Structure للشركة بتاعتك ضروري تعرف إن في أنواع كتيرة جداً لـStructures ماشية بيها شركات دلوقتي، وبيتوقف اختيارك على طبيعة شركتك واحتياجاتها ومجالها وأقسامها وعدد الموظفين وحاجات تانية كتير. أنت كمان ممكن تبدأ بـStructure معين للشركة بتاعتك وتغيره بعد فترة على حسب تغيرات في السوق أو توسعك في الشركة أو أثناء تغييرك لخط الإنتاج أو لأي ظرف تاني، وافتكر المثل اللي بيقول: “لا تعطني سمكة، ولكن علّمني كيف أصطاد”، من الأنواع دي تقدر تصطاد اللي يناسب شركتك:

1- Functional Structure:

يعتبر Hierarchal أو طبقي، وهو عبارة عن تسلسل هرمي الشكل، بيتجمع فيه الأعضاء في الأقسام على حسب مجالهم المشترك وده بيشمل أقسام زي الـMarketing، والـHR، والـAccounting وغيرهم، وممكن يتقسم كل قسم لأقسام فرعية أصغر. وأهم مميزاته هو إنه بيشمل عدد كبير ومختلف من التخصصات وفي نفس الوقت بيساعد في إنه يقدم منتج عالي الجودة وكذلك بيدي مساحة للتنافس. لكن ليه بعض العيوب كمشاكل في التواصل بين كل قسم من الأقسام الأفقية اللي مش بتشتغل مع بعضها، وتأثر تحفيز الأعضاء بسبب التركيز الزيادة وغياب الابتكار الناتج من تكرار نفس الشغل.
وشركات كبيرة زي Google & Pepsi وسلسلة أسواق Publix العالمية بيستخدموا النظام ده.

2- Divisional Structure:

بتتقسم فيه الشركة لأقسام مختلفة مستقلة بذاتها وبيكون لكل قسم موارده الكاملة من الـMarketing والـIT والـHR وغيرهم، بيشرف على كل قسم رئيس تنفيذي ونائب له. وبيتقسم لـ3 أنواع:
• الـProduct-Based Structure: بيربط كل قسم من الشركة بخط إنتاج معين، وبيكون مثالي لو شركتك ليها أكتر من خط إنتاج وأكتر من منتج، وبيساعدك في تسريع دورة تطوير المنتجات دي. لكن له سلبيات بتتلخص في إنه ممكن يشكلك مشكلة في إنك تسيطر عليه وممكن ينتهي بشركتك الحال بمنتجات متكررة؛ علشان الأقسام المختلفة هتحاول تجتهد في إنها تحقق استقلالها بعيد عن أهداف الشركة.
• الـMarket-Based Structure: هنا بيكون معتمد على السوق، نوع الصناعة الرائج، وأنواع العملاء نفسهم. ومناسب جداً لو شركتك بتقدم منتجات أو خدمات فريدة من نوعها لقطاعات معينة من السوق، خاصة بقى لو الشركة عندها معلومات كافية عن القطاعات دي. بس ممكن الاستقلالية الزايدة تتسبب في تكوين أقسام مش بتتوافق مع بعضها، وممكن يحصل تداخل في أنشطة الأقسام وبعضها.
• الـGeographical Structure: من اسمه فهو بيتقسم على حسب الموقع الجغرافي لفروع الشركة. بيكون مثالي لو شركتك محتاجة تبقى قريبة وعلى تواصل مستمر مع التوريدات والعملاء نفسهم زي خدمات التسليم أو الدعم في الموقع نفسه. النقطة السلبية الوحيدة هو إنه هيبقى من السهل لكل قسم جغرافي إنه ياخد قرارات بشكل مستقل من غير ما يرجع للشركة نفسها لأنه بواقع الحال بعيد عن مقر الشركة ورقابتها وبينعم باستقلالية عالية.
ويعتبر Starbucks Coffee من أشهر المنظمات اللي بتستخدم الـDivisional Structure بأنواعه الثلاثة.

3- الـProject-Based Structure:

على عكس الـFunctional Structure هنا بيتجمع الأعضاء، وبيكرسوا مواهبهم وجهودهم للعمل في مشروع واحد. بيتمتع فيه مدير كل مشروع باستقلالية وسلطة عاليين، وكمان الأعضاء بيحسوا براحة وتركيز عاليين. ولكن من سلبياته هو إنه بيعزل فريق المشروع الواحد عن غيرهم من الفرق أو الشركة ككل، وده بدوره بيقلل من مشاركة المعلومات والخبرات بينهم، كذلك انتقالهم من مشروع للتاني بيشكل تهديد لاستمرارية الشغل وبيقلل روح أو شغف الأعضاء للشغل.

4- الـMatrix Structure:

بتجمع بين الـFunctional Structure والـProject-Based Structure؛ بتتقسم الشركة فيها على حسب المنتج والعمل الفني وبيتم التعامل مع خطوط الإنتاج بشكل أفقي والمهن بشكل رأسي، بيشتغل العضو فيه تحت المدير الفني ومدير المشروع. وده معناه إن كل مهنة زي الإنتاج والمبيعات والتمويل ليها أقسام داخلية منفصلة لكل منتج. من سلبيات النظام ده هو إنه بيشكل تحدي للعضو لأنه بيشتغل مع أكتر من مدير وده بيعرضه لضغط. لكنه مناسب جداً لو شركتك كبيرة وليها أكتر من مشروع؛ لأنها مرنة وقادرة تنقل الأعضاء من قسم للتاني في أي وقت.
لو لاحظت هتلاقي إن شركات البرمجيات أو تكنولوجيا المعلومات هي أكتر الشركات اللي قائمة على النوع ده منهم شركة IBM، إضافة لشركة NIKE للملابس والأحذية الرياضية، وشركة Walmart وهي شركة أمريكية للبيع بالتجزئة وفي نفس الوقت أكبر شركة في العالم من حيث الإيرادات.

وبكده تكون عرفت أهم الأنواع اللي تقدر تستخدمها، الخطوة الجاية مرتبطة جداً بخطوة اختيار الفريق؛ لأن طريقة اختيارك ليهم بتتوقف على حسب نوع الـStructure. كذلك الـSkills المطلوبة والمشتركة اللي لازم تكون في كل شخص ونوع الشغل اللي بيقوم بيه.

لما تيجي تختار فريقك تراعي كمان أي استثناءات زي مثلاً إنك تشتغل مع فريق بعيد عن بعضه، أو كل شخص في مكان مختلف. وعامةً الـSkills المشتركة بتكون بتشمل التنظيم، الالتزام، مهارات حل المشاكل، الطُّموح، والتواصل الجيد؛ لأن ده اللي بيأثر في تطور الـBusiness الخاص بيك على المدى الطويل، وكل ده هيساعد في تحقيق معنى كلمة “فريق” بجد.
بعد لما تختار الـTeam وتكونه، لازم تعرفهم كلهم إيه الـVision الخاصة بشغلكوا، وتحاول توصل معاهم لطريقة مناسبة لتنفيذ الـBusiness Plan بتاعتك، وإنك تجمع مهاراتهم مع بعض عشان هدف واحد، وتأكد فكرة إن كلهم شخص واحد.
وكمان عنصر مهم جداً بعد لما تكوّن الفريق إنك تبحث عن تطويره، والأعضاء دايماً بيفضلوا التدريب وتطوير المهارات، وهتقدملهم ده من خلال Workshops أو دورات تدريبية؛ واللي هيكون سبب مهم لاستمرار تقديمهم لكل حاجة مطلوبة بنفس الشغف وبأحسن صورة، وده هيضمنلك خدمة مشروعك ونجاحه.

الفريق بتاعك هو طاقم سفينتك في رحلتك لـBusiness قوي ومستمر، متتكاسلش أبداً عن إنك تقدم مجهودك وجزء كبير أوي من وقتك لاختياره ومن ثم تدريبه. الـStructure بتاع شركتك من أهم خطوات تأسيسها، فحاول متبدأش شركتك بتسرُّع؛ لأن للأسف كده مش هتحقق حاجة. خد وقتك وادرس وفكر في المحطة دي قبل ما تنتقل لأي محطة تانية جديدة.


Business



مقالات ذات صلة





الـMarketing Strategy – قوتك الخفية لبيزنس مستمر

Mar 25, 2019

Section |  Business

الـMarketing في بداياته كان بيعتمد بشكل كبـير على الـSelling Concept؛ حيث إن كان  أهم حاجة بيركز عليها صاحب المنتج إنه يبيـع وبس. لكن مع التطور وزيادة الوعي عند الناس، بقى يعتمد الـMarketing حاليـاً على اتنين….

...اقرأ المزيد


خطواتك الأولى لـBusiness Planning مثالي

Oct 29, 2018

Section |  Business

تأسيس Business خاص بيك هو أول تفكير بيجيلك لما بيكون عندك فكرة عظيمة وعايز تنفذها، وعلى الرغم إن أول 22 سنة في حياتك بتقضيهم بين مدرسة وجامعة والبيت، إلا إن مفيش حاجة فيهم بتشجعك على….

...اقرأ المزيد


الـFinancial Plan – احسب ميزانيتك واوزن نجاحك

Apr 28, 2019

Section |  Business

80% من الـStartups بتفشل في مدة قليلة وده بيكون لأسباب كتير متعلقة بوجود خلل في الـPlan، أو الـMarketing Strategy، لكن أهم الأسباب دي بتكون عدم وجود Financial Plan واضحة أو صحيحة من البداية……

...اقرأ المزيد